المقدمة

من أجل التداول بنجاح ، يجب أن تفهم تماما المخاطر المرتبطة بهذا النوع من الاستثمار. سيقترب كل متداول من السوق بشكل مختلف قليلاً، ما يعني في الحقيقة أنه لا توجد طريقة صحيحة أو خاطئة للتداول في السوق. بدلاً من ذلك، يجب على كل متداول أن يعرف المخاطر التي يمكن أن يتحملها بشكل مريح.

يعتبر معرفة نوع المتداول الذي أنت عليه أمراً هاماً جداً. هل أنت متداول منتظم أو تفضل أن تكون في السوق خلال فترات التقلب. هل تتطلع إلى المشاركة باستمرار أم أنك متداول على المدى القصير للاستفادة من المكاسب على المدى الطويل.

ما هي المخاطر؟

Risk is "The variability of returns from an investment or the chance that an investment's actual return will be different than expected. This includes the possibility of losing some or all of the original investment. It is usually measured using the historical returns or average returns for a specific investment. The greater the variability of an investment (i.e. fluctuation in price or interest), the greater the risk."

إن التقلبات التي نراها في الأسعار اليومية، بالإضافة إلى الرافعة المالية المتاحة في سوق العملات الأجنبية للبيع بالتجزئة (أو الفوركس) خارج البورصة مقارنة بالأدوات المالية الأخرى - مثل الأسهم - هي السبب في تصنيف الفوركس على أنه يحمل مخاطر كبيرة. ونظراً لأن المستثمرين يعارضون المخاطر بشكل عام، فإن الاستثمارات ذات المخاطر الكامنة الأكبر يجب أن تعد بتحقيق عائدات أعلى من المتوقع لضمان تحمل مخاطر إضافية. ويضيف آخرون أن ارتفاع مستوى الخطر يعني فرصة أكبر لعائدات مرتفعة أو احتمالية أعلى للخسارة. ومع ذلك، فإن إمكانية تحقيق عوائد أعلى لا تعني دائماً أنه يجب أن يكون هناك مستويات أعلى من المخاطر.

ما هي المخاطر التي تواجهها عند تداول العملات؟

هناك تصنيفان أساسيان للمخاطر:

  • المخاطر اﻟﻣﻧﮭﺟﯾﺔ - اﻟﺗﻲ ﺗﺳﻣﯽ أﺣﯾﺎﻧﺎً ﻣﺧﺎطر السوق أو اﻟمخاطر اﻟﻣُﺟﻣّﻌﺔ، ھﻲ المخاطر المرتبطة ﺑﺈﺟﻣﺎﻟﻲ ﻋﺎﺋدات ااﺳوق. وإن هذا النوع من المخاطر لا يمكن تقليله من خلال التنويع.
  • Unsystematic Risk - Sometimes referred to as "specific risk". An example is economic news that affects a specific country or region. Diversification across multiple non-related currency pairs is the only way to truly protect the portfolio from unsystematic risk.

الآن بعد أن حددنا التصنيفين الرئيسيين للمخاطر دعونا نلقي نظرة أقرب على أنواع محددة من المخاطر.

مخاطر البلد

يشير هذا إلى مخاطر عدم قدرة أي بلد على الوفاء بالتزاماته المالية. عندما تتخلف دولة ما عن سداد ديونها، فإنها قد تضر بأداء جميع الأدوات المالية الأخرى في ذلك البلد وكذلك في بلدان أخرى لها علاقات معها. تنطبق مخاطر البلد على الأسهم والسندات والصناديق المشتركة والخيارات والعقود الآجلة والأهم من ذلك على العملة التي يتم إصدارها داخل ذلك البلد. ويظهر هذا النوع من المخاطر في معظم الأحيان في الأسواق الناشئة أو البلدان التي تعاني من عجز حاد.

مخاطر الفوركس

عند الاستثمار في العملات الأجنبية، يجب أن تضع في اعتبارك أن تقلبات أسعار صرف العملات في البلدان المرتبطة ببعضها يمكن أن تحرك سعر العملة الأساسية بشكل كبير. على سبيل المثال، تؤثر الأحداث الاقتصادية والسياسية المرتبطة مباشرة بالجنيه الإسترليني (GBP) على تداول اليورو، على سبيل المثال، قد يكون لدى اليورو/ الدولار رد فعل مماثل مثل الاستراليني/الدولار على الرغم من أنهما عملتان منفصلتان وليستا في نفس زوج العملات. إن معرفة تأثير البلدان على أزواج العملات التي تتداولها هو أمر حيوي لنجاحك على المدى الطويل.

مخاطر أسعار الفائدة

إن الارتفاع أو الانخفاض في أسعار الفائدة خلال فترة فتح الصفقة، سيؤثر على مقدار الفائدة التي قد تدفعها في اليوم حتى يتم إغلاق الصفقة. يتم تقييم التداولات المفتوحة عند التمديد إما رسوم فائدة أو ربح فائدة بناءً على اتجاه الصفقة المفتوحة ومستويات سعر الفائدة في البلدان المقابلة. إذا كنت تبيع العملة بسعر فائدة أعلى، فسيتم تحصيل رسوم فائدة يومية منك في وقت التبديل استناداً إلى سياسة التمديد / الفائدة الخاصة بوسيطك. لمزيد من التفاصيل حول فهم مخاطر الفائدة الخاصة بك، يرجى مراجعة الوسيط الخاص بك للحصول على تفاصيل كاملة عن سياستهم بما في ذلك وقت التبييت، وسعر الفائدة (وتسمى أيضا المقايضة) ومتطلبات الحساب لاستلام الفائدة المدفوعة إلى حسابك.

المخاطر السياسية / الاقتصادية

وهذا يمثل مخاطر يمكن أن تؤدي إلى أحداث تغيرات اقتصادية أو سياسية في بلد ما ما ينتج عنه تغييرات فورية وجذرية في أسعار العملات المرتبطة بذلك البلد. مثال آخر على هذا النوع من المخاطر هو التدخل الحكومي الذي نراه عادة مع اليابان والحاجة إلى الحفاظ على انخفاض أسعار العملات لدعم صادراتها.

مخاطر السوق

This is the most familiar of the risks we have discussed, and according to some, really the main risk to consider. Market risk is the day to day fluctuations in a currency pair's price; also referred to as volatility. Volatility is not so much a cause but an effect of certain market forces. Volatility is a measure of risk because it refers to the behavior, or "temperament," of your investment rather than the reason for this behavior. Because market movement is the reason why people can make money, volatility is essential for returns, and the more unstable the currency pair, the higher the chance it can go dramatically either way.

المخاطر التقنية

هذا النوع الخاص من المخاطر الذي لا يعبأ له المتداولون ولا يفكرون به كثيرا. رغم أن غالبية متداولي الفوركس الفرديين يستخدمون التكنولوجيا والتقنيات المتنوعة لإنجاز صفقاتهم عبر الإنترنت، هل سألت نفسك يوماً ما إذا كنت محمياً ضد أي فشل تقني ؟ هل لديك خدمة إنترنت بديلة؟ هل لديك أجهزة كمبيوتر احتياطية يمكنك استخدامها في حالة تعطل جهاز التداول الأساسي الخاص بك؟

كما رأيتم، هناك أنواع عديدة من المخاطر التي يتوجب على المستثمر الذكي التفكير بها وأخذها في الاعتبار عند دخول سوق الفوركس.

ميزان مكافأة المخاطر

يمكن تسمية ميزان مكافأة المخاطر باختبار الحديد في المعدة. إن تحديد مقدار المخاطرة التي يمكنك تحملها مع السماح لنفسك بالابتعاد عن جهاز الكمبيوتر الخاص بك دون الحاجة إلى القلق والاستمتاع بليلة هادئة بينما تكون الصفقات طويلة الأجل مفتوحة هو قرار هام قبل كل شيء بالنسبة للمتداول. إن رصيد المخاطرة / العائد هو الرصيد الذي يجب على المتداول أن يقرره أو يحدده من ضمن المخاطر الأقل احتمالاً للحصول على أعلى عائد ممكن. تذكر أن تأخذ في الاعتبار أن انخفاض مستويات عدم اليقين (انخفاض المخاطر) يرتبط بعائدات منخفضة وأن المستويات المرتفعة من عدم اليقين (المخاطر العالية) ترتبط بالعائدات العالية. التداول بشكل أساسي يرتبط بالمخاطر والاحتمالات. وهنا، نشجعك على فهم الوظائف الداخلية لاستراتيجية (استراتيجيات) تداول الفوركس الخاصة بك ووضع مناسب لأوامر الدخول والخروج للحد من التعرض للمخاطر مع زيادة أرباحك المحتملة.

ماذا عن حجم حسابك في كل صفقة - أو بمعنى آخر عدد العقود في كل صفقة؟ كم خسرت في حسابك في صفقة واحدة؟ هل كان حجم الخسائر كبير لاستيعابه؟ إذا كان الأمر كذلك، فربما لم تستخدم الإدارة المناسبة للمخاطر وقمت بزيادة رصيد التداول الخاص بك. إن اختيار المستوى الصحيح للرافعة المالية ومتطلبات الهامش المقابلة هو جزء كبير من إدارة المخاطر.

لا يوجد مستوى واحد لتصحيح المخاطر

مثلما لا يوجد طعام واحد مفضل للجميع، لا يوجد مستوى مخاطر واحد مناسب للجميع. فقط يمكنك تحديد مستوى المخاطر الملائم لك. أنت بحاجة لإيجاد التوازن الصحيح بين مقدار المخاطر التي تعتقد أنك مستعد لتحملها، ومقدار المخاطر التي يمكن أن تتعرض لها بالفعل. في أغلب الأحيان، يعتقد المستثمرون أنهم مستعدون للمخاطرة، ولكن عندما يحدث الأسوأ ، فإنهم يكتشفون بأنهم ليسو كذلك.

You will likely lose money during this learning process, but if this loss helps you achieve this level of understanding then you can financially afford the loss. It is important to identify in advance the amount you are willing to "pay" for this education. This financial and emotional tuition is a valuable trading resource and something most experienced investors have paid through the process of trial and error.

فى الختام

يتعامل الأفراد بشكل متباين ومختلف مع المخاطر. التسامح ليست أمراً ثابتاً وهو سيتغير مع مهاراتك ومعرفتك. عندما تصبح أكثر خبرة، قد يزيد تسامحك مع المخاطر. لا تدع هذا يخدعك في عدم الالتزام والتفكير دائماً في تطبيق ممارسات إدارة الأموال بالشكل الملائم.

التنويع

نسمع جميعاً أن التنويع هو أفضل سياسة يمكن للمتداول اتباعها للوصول إلى محفظة استثمارية شاملة. وينطبق هذا أيضاً على استثماراتنا التي تركز على العملات. ولكي نكون متنوعين بشكل جيد، يجب علينا إتقان استخدام استراتيجيات تداول متعددة وأزواج عملات مختلفة لتحقيق التوازن في العائد الإجمالي. تتباهى بعض استراتيجيات التداول بنسبة 80٪ من الدقة في ظروف محددة. ومع ذلك، يجب على المتداول المتفرغ أن يستخدم أكثر من هذه الاستراتيجية الفردية نظراً لأن هناك فترات زمنية طويلة لا يتم فيها تحقيق شروط التداول، ويمكن أن تستمر هذه الفترات في أي مكان من بضعة أيام إلى عدة أشهر. السؤال الآن، ما هي الاستراتيجية التي يمكن أن تعود على المتداول بالأرباح لفترة قصيرة من السنة؟ التنويع قد يكون هو الجواب الصحيح.

إن تنويع استثماراتك ليست سياسة رائجة عندما يتعلق الموضوع بالاستثمار. في الواقع، يعتقد الكثيرون أن التنويع يضعف أرباح التداول. لكن معظم المتخصصين في الاستثمار يتفقون بأن التنويع هو أهم عنصر يساعدك على الوصول إلى أهدافك المالية طويلة المدى مع تقليل المخاطر دون ضمان عدم حدوث خسائر. ولكن تذكر أنه مهما كان مقدار التنويع الذي تقوم به، فلا يمكن أن يقلل من المخاطر إلى الصفر.

محفظة محددة جيدا

ماذا تحتاج لكي يكون لديك محفظة متنوعة بشكل جيد؟ هناك ثلاثة جوانب لضمان حصولك على أفضل التنويع:

  • يجب أن توزع محفظتك بين العديد من استراتيجيات التداول المختلفة
  • يجب أن تتنوع صفقاتك حسب المخاطر والوقت المحتفظ بها. إن اختيار فرص تداول مختلفة بمعدلات عائد متنوعة سيساعد في تعويض خسائر الصفقات الأخرى. ضع في اعتبارك أن هذا لا يعني وضع صفقاتك بشكل غير مدروس في السوق!
  • يجب أن تتنوع أزواج العملة حسب المنطقة والتقاطعات، مما يقلل من المخاطر غير النظامية إلى مجموعات صغيرة من البلدان

سؤال آخر يطرحه الناس دائما هو: ما هو عدد أزواج العملات التي يجب أن يتداولوا بها لتقليل مخاطر محفظتهم. تخبرنا نظرية محفظة الأسهم الواحدة أنه بعد 10-12 من الأسهم المتنوعة، تكون قد اقتربت جداً من التنويع الأمثل. ومع ذلك، في سوق العملات هذا لا يعني أن شراء 12 زوج من العملات سيعطيك التنويع الأمثل، بدلاً من ذلك، تشير التوصيات إلى أنه من الأفضل تداول العملات من مختلف المناطق ومستويات الأهمية (بمعنى العملات الرئيسية والثانوية والعملات غير التقليدية).

tools